DFSA | THE INDEPENDENT REGULATOR OF FINANCIAL SERVICES

الأخبار

Back to news
04 يونيو 2020, 05:46 م

سلطة دبي للخدمات المالية ومركز دبي المالي العالمي يستضيفان الفعالية الأولى من نوعها في المنطقة حول التكنولوجيا التنظيمية

استضافت سلطة دبي للخدمات المالية الدورة الأولى من فعاليتها حول التكنولوجيا التنظيمية يومي الثاني والثالث من يونيو الجاري. وتمكنت الفعالية المقامة بالشراكة مع سلطة مركز دبي المالي العالمي والمتمحورة حول تشجيع الإمتثال من خلال الابتكار من جذب أكثر من 600 مشارك من قطاع الخدمات المالية.
 
ركزت الفعالية على القيادة الفكرية المحيطة بأحدث التقنيات والإبتكارات في مجال الإمتثال التنظيمي. وتضمنت كلمات رئيسية وجلسات نقاشية وعروضًا تقديمية من أبرز الخبراء المتخصصين في هذا المجال ممن استعرضوا أحدث التوجهات المتعلقة بتدابير التحقق الإلكتروني عن العملاء e-KYC، والحلول الإلكترونية الخاصة ببدء علاقات العمل مع العملاء ومراقبة التعاملات، فضلاً عن اجراءات الإمتثال التنظيمي على النطاق الأوسع.  وقدم ممثلين من سلطة مركز دبي المالي العالمي وسلطة دبي للخدمات المالية وجهات النظر حول  تلك التقنيات، بما في ذلك التوقعات التنظيمية في هذا الشأن.
 
من جانبه،  قام بيتر سميث، المدير التنفيذي لقسم الاستراتيجيات والسياسات والمخاطر لدى سلطة دبي للخدمات المالية، باستعراض أحدث مبادرات السياسة التنظيمية المتماشية مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وبهدف تسهيل عملية الاستخدام والتطبيق، أطلقت سلطة دبي للخدمات المالية خدمة روبوتات الدردشة، وهو برنامج مصمم لمحاكاة المحادثة مع المستخدمين، للتعامل مع الاستفسارات حول كتيب قواعدها، في حين تسعى لتقديم خدمة الموافقة الإلكترونية على ترخيص الكيانات ذات المخاطر المتدنية في وقت لاحق من هذا العام. كما أكد بيتر أن الرقمنة تصب مباشرة في تعزيز الكفاءات والفعالية التشغيلية، وأن سلطة دبي للخدمات المالية هي حالياً في صدد تقييم جدوى تطوير وتوظيف المزيد من التقنيات المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي وتقنيات البيانات الضخمة (Big Data).
 
في هذا الصدد، قال برايان ستايروولت، الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للخدمات المالية: "تعتبر رقمنة وظيفة الامتثال عنصر جوهري لمستقبل القطاع المالي، ولا يمكن لذلك أن يتحقق بشكل فعال إلا بمشاركة القطاعين العام والخاص بطريقة تضمن لجميع الأطراف المعنية بما فيها الجهات التنظيمية فهم تقنيات التنظيم المتاحة والناشئة، والمخاطر والفرص التي تقدمها للعملاء والأسواق والاستقرار المالي بشكل عام. وقد كانت لهذه الفعالية دوراً رئيسيًا في زيادة الوعي حول استخدام التكنولوجيا لتقديم الخدمات المالية والحفاظ على الامتثال التنظيمي."

وعلق عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي: "يرجع نجاح فعالية التكنولوجيا التنظيمية الأولى في المنطقة إلى روح التعاون التي تجمع بين عملائنا والشركات الناشئة وسلطة دبي للخدمات المالية وسلطة مركز دبي المالي العالمي. ولدينا هنا مجموعة من التقنيات المالية والتنظيمية الأضخم في المنطقة والتي ستساعد على رسم ملامح مستقبل القطاع المالي. ومعًا، تمكننا عبر هذه الفعالية من إبراز كيفية تكيف قطاع الخدمات المالية واستعانته بالتكنولوجيا لدفع الابتكار والتوصل إلى حلول الامتثال وبناء بيئة تنظيمية أكثر متانة."

 

For better web experience, please use the website in portrait mode