DFSA | THE INDEPENDENT REGULATOR OF FINANCIAL SERVICES

الأخبار

Back to news
24 يناير 2017, 02:01 ص

سلطة دبي للخدمات المالية تعزز علاقاتها مع هونغ كونغ وآسيا




ضمن إطار تعزيز دور إمارة دبي كمركز للتجارة في المنطقة، ألقى السيد صائب أيغنر، رئيس مجلس إدارة سلطة دبي للخدمات المالية، الأسبوع الماضي خطابًا صبيحة افتتاح المؤتمر المالي الآسيوي العاشر في هونغ كونغ، والذي حضره 2800  مشارك من 50 دولة من آسيا وأوروبا وأميركا. حيث يجتمع كل عام وزراء المالية ومسؤولون رفيعوا المستوى من الحكومات والمصارف المركزية بالإضافة لرجال الأعمال البارزين في المؤتمر المالي الآسيوي ليتباحثوا في آخر التطورات والاتجاهات في مختلف المجالات الاقتصادية العالمية والمالية.
 
وقد صرح السيد أيغنر: ’’إن التحول باتجاه آسيا كمركز للاقتصاد في العالم بات ظاهرًا وبقوة في الشرق الأوسط. حيث تشغل المصارف الصينية واليابانية والهندية الحجم الأكبر من الأصول في مركز دبي المالي العالمي، بالإضافة إلى أن التجارة بين الصين والشرق الأوسط وجزء كبير من أفريقيا تمول الآن عن طريق إمارة دبي.‘‘

وأضاف السيد أيغنر: ’’إن الأسواق المالية عبر القارة الآسيوية تزداد اندماجًا. حيث يساهم ازدياد دور الرنمينبي الصيني في تسوية المعاملات التجارية. كما تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة نموًا في دورها كمركز لتبادل الرنمينبي.‘‘

كما علق السيد أيغنر أن العوامل التي تجعل أي مركز مالي دولي ناجح، تتضمن نوعية الحياة والمواصلات وفعالية الاتصالات، سيادة القانون وجهاز قضائي محترم، بيئة ضريبية منخفضة ونظام تنظيمي فعال وموثوق به. وهي جميعها خصائص راسخة في هونغ كونغ. ويمكننا أن نقول أننا تمكنا في السنوات الــ 12 أي منذ تأسيس مركز دبي المالي العالمي من إنشاء نظام شبيه لهذا النظام الإيكولوجي في هذا الجزء من العالم. كما تناول السيد أيغنر الدور المتنامي للتكنولوجيا المالية (فينتيك) في فترة ما بعد الأزمات المالية في العالم، والتوازن الذي يتوجب على المُنظمين تحقيقه بين حماية الاستقرار المالي والسماح لتطور السوق والابتكار فيه.

وقال ’’إننا نعمل في سلطة دبي للخدمات المالية جاهدين للحصول على هذا التوازن الصحيح، من خلال القيام بدورنا في تنفيذ استراتيجية التكنولوجيا المالية التي أعُلن عنها مؤخرًا في دبي ومركز دبي المالي العالمي. ويعد مركز دبي المالي العالمي منفتحًا على استخدام التكنولوجيا المالية.‘‘

وقد تم تنظيم المؤتمر المالي الآسيوي من قبل حكومة المنطقة الإدارية الخاصة لهونغ كونغ بالتعاون مع مجلس تنمية التجارة في هونغ كونغ، وجمع الحدث بعض أعضاء رفيعي المستوى من مختلف الدول حول العالم وعبر دوائر الأعمال تحت شعار "آسيا: قيادة التغيير والابتكار والتواصل".

ويستمر المنتدى المالي الآسيوي في عامه العاشر بجذب مهنيين ماليين رفيعي المستوى من القطاع الحكومي والعاملين في قطاع الأعمال بهدف مشترك متمثل في ضمان استمرار القدرة التنافسية للأسواق المالية في آسيا وتحقيق التنمية المستدامة.
 

For better web experience, please use the website in portrait mode